6 خطوات مهمة للحفاظ على صحة الدماغ -

هل أنت شخص نسي؟ ربما لا تقوم في كثير من الأحيان بأنشطة مفيدة في الواقع للحفاظ على صحة الدماغ. كلما تقدمت في العمر ، كلما ظهر هذا النسيان في كثير من الأحيان.

تقول الأبحاث التي أجراها علماء الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد أن بنية ووظيفة الدماغ المرتبطة بالذاكرة يمكن أن تتغير مع تقدم العمر. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يعتمد أيضًا على عدد خلايا الدماغ التي يستخدمها الشخص. في الواقع ، نحن نستخدم فقط 10٪ من إجمالي خلايا الدماغ التي لدينا. يرتبط استخدام خلايا الدماغ بالوظيفة المعرفية والتفكير والاستدلال ومعدل الذكاء البشري.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على صحة دماغك

يمكن في الواقع زيادة خلايا الدماغ عن طريق القيام دائمًا بالأشياء التالية بانتظام:

1. ممارسة النشاط البدني

الدليل العلمي الذي يفحص الدماغ السليم هو ممارسة الرياضة ، وخاصة التمارين الرياضية واللياقة البدنية. أثبتت العديد من الدراسات أن التمارين الرياضية يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالخرف عند البالغين.

أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بمعدل 30 دقيقة يوميًا ويقومون بها بانتظام خمس مرات على الأقل في الأسبوع ، يمكنهم تحسين قدرتهم على التفكير وزيادة كتلة الدماغ. بالإضافة إلى ذلك ، أثبتت التجارب التي تمارس التمارين الرياضية على الأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي أن التحسن المعرفي يحدث ببطء.

الحفاظ على دماغ سليم من خلال التمارين الرياضية ، من بين أمور أخرى ، لأن التمارين يمكن أن تساعد في تحسين الدورة الدموية وتقليل التوتر وتحفيز الهرمونات التي يمكن أن تحسن الحالة المزاجية وتحسن النوم. رياضات أخرى مثل رياضة الرقص ، الرياضة التي تدرب المرونة وقوة العضلات ، ثبت أنها أفضل للحفاظ على صحة الدماغ من التمارين البسيطة مثل المشي أو المشي الهرولة . من المستحسن القيام بذلك من 3 إلى 5 مرات في الأسبوع بمعدل 30 دقيقة لكل جلسة.

2. تناول طعاما صحيا

تذكر أنك تأكل لجسمك كله ، بما في ذلك صحة الدماغ. لذلك ، تناول الطعام وفقًا لاحتياجاتك ، وقلل من السكر والملح والدهون المشبعة العالية. زيادة استهلاك الألياف من الخضار والفواكه والكربوهيدرات المعقدة مثل القمح. تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك ، B6 ، B12 والتي يمكن أن تمنع فقدان الذاكرة. تحتوي الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن عادةً على الكثير من الفيتامينات B6 و B12.

3. الانخراط في الأنشطة الاجتماعية

تُظهر نتائج البحث الذي أُجري على الأشخاص المصابين بالخرف أنه من خلال الانخراط في الأنشطة الاجتماعية وبناء العلاقات والتواصل مع الآخرين ، يمكنهم تقليل معدل الخرف لديهم. لقد ثبت أن التفاعلات مع العائلة أو الأصدقاء أو الأقارب الآخرين قادرة على إبطاء تدهور الذاكرة في مرحلة البلوغ. بالإضافة إلى ذلك ، فإن التواصل الاجتماعي مع البيئة المحيطة يمكن أن يمنعنا من الإجهاد والاكتئاب ، ويزيد من الشعور بالراحة ، ويزيد من القدرة الفكرية.

4. القيام بالتمارين الرياضية لصحة الدماغ

تعتبر الأنشطة مثل العزف على الآلات الموسيقية أو لعب الشطرنج أو إكمال الألغاز المتقاطعة أشياء بسيطة يمكن أن تجعل عقلك "يتدرب". من خلال القيام بذلك ، يمكنك تحسين مهارات التفكير والذاكرة لديك ، وزيادة عدد خلايا الدماغ ، ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالخرف. بصرف النظر عن اللعب ، يمكنك أيضًا قراءة الروايات أو تعلم لغة أجنبية أو تعلم أشياء جديدة. وهذا يتطلب من الدماغ أن يتذكر بشكل متكرر ، مما يجعل الدماغ يواصل ممارسة "التمارين" وجعلها صحية.

5. ضمان الراحة والنوم الكافيين

مدة النوم الموصى بها في اليوم هي 6 ساعات يوميًا للبالغين. من خلال النوم 6 ساعات على الأقل يوميًا ، يمكن استعادة حالة جسمك وتحسين الحالة المزاجية والجهاز المناعي ، ويمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

6. تجنب المخاطر التي تتعارض مع صحة الدماغ

تجنب الأشياء المختلفة التي يمكن أن تتداخل مع صحة دماغك مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والاكتئاب. ارتفاع ضغط الدم والسمنة, ويمكن أن يتعارض ارتفاع الكوليسترول في الدم مع صحة الدماغ لأنه يمكن أن يسبب انسدادًا في الأوعية الدموية والذي يمكن أن يحدث أيضًا في الأوعية الدموية في الدماغ. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يزيد التدخين أيضًا من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بمقدار الضعف مقارنة بالأشخاص الذين لا يدخنون على الإطلاق.

بالإضافة إلى ذلك ، أشارت دراسة أجريت على مدى عامين على 1260 شخصًا من كبار السن إلى أنه من خلال اتباع نظام غذائي جيد وممارسة الرياضة وممارسة تمارين الدماغ بانتظام ، لا يقلل فقط من خطر الإصابة بأمراض القلب في تلك المجموعة ، ولكن أيضًا يقلل من خطر التدهور المعرفي ، وبالتالي جعل الدماغ يبقى بصحة جيدة.