الاستماع للموسيقى أثناء النوم يساعد في التغلب على الأرق؟ •

يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم (الأرق) طرقًا للتغلب عليها من خلال إجراء تغييرات في عاداتهم اليومية. على سبيل المثال ، الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات قبل النوم أو التوقف عن شرب القهوة ليلاً. اتضح أن هناك أيضًا من يسلك الطريق من خلال الاستماع إلى الموسيقى أثناء النوم. ومع ذلك ، هل هو فعال حقًا في علاج الأرق؟

فوائد الاستماع للموسيقى أثناء النوم

يتناول الكثير من الأشخاص الحبوب المنومة لعلاج اضطرابات النوم ، ولكن قد يكون لبعض الحبوب المنومة آثار جانبية. بينما الأساليب الطبيعية مثل الاستماع إلى الموسيقى لا تسبب ضررًا خطيرًا.

وفقًا لدراسة أجريت عام 2018 ، يستخدم الناس الموسيقى على نطاق واسع لعلاج اضطرابات النوم. أجرى البحث تابيثا تراهان وزملاؤه من جامعة شيفيلد بالمملكة المتحدة ونشر في المجلة بلوس واحد. أجرى الباحثون مسح عبر الانترنت حول استخدام الموسيقى كمساعدات على النوم في عموم السكان.

يشمل الاستطلاع الموسيقى وعادات النوم والردود على الموسيقى التي يمكن أن تعالج اضطرابات النوم ولماذا. وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 62٪ من 651 مشاركا أفادوا أن الاستماع إلى الموسيقى أثناء النوم ساعدهم في التغلب على اضطرابات النوم.

اتضح أنه بعد بحث الباحثين ، كان هناك العديد من الآثار الإيجابية للاستماع إلى الموسيقى للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم ، بما في ذلك:

1. الموسيقى تؤثر على الدماغ الذي ينظم النوم

هل تعلم أن الدماغ هو العضو الذي ينظم النوم؟ نعم ، لأن الدماغ ينتج هرمونات يمكن أن تحفز النعاس وتحكم المزاج بشكل أفضل.

عندما تستمع إلى الموسيقى أثناء نومك ، فإن عقلك يستجيب للموسيقى. ثم يرسل الدماغ إشارات إلى كل جزء من الجسم كرد فعل على الموسيقى التي تسمعها. على سبيل المثال ، يؤثر على معدل التنفس ومعدل ضربات القلب الذي يتبع إيقاع الموسيقى.

يمكن لنوع الأغنية أيضًا تغيير كيمياء الجسم ومستويات الهرمونات التي ينتجها الدماغ. على سبيل المثال ، يمكن أن يؤدي الاستماع إلى أغنية ممتعة إلى زيادة مستويات السيروتونين ، مما يجعلنا سعداء. يمكن لهذا الشعور السعيد التغلب على القلق والتوتر ، كسبب للأرق.

بالإضافة إلى ذلك ، تؤدي الموسيقى أيضًا إلى تشغيل الحُصين ، وهو جزء الدماغ المرتبط بتخزين الذاكرة على المدى الطويل.

هذا هو السبب في أن بعض الأغاني يمكن أن تعيد الذكريات ، وتبني الحنين إلى الماضي عند سماع الأغاني من طفولتك ، أو شبابك ، أو أوقات الذروة في حياتك. تساعد هذه الأغنية في استعادة الذكريات الجيدة والسعيدة.

2. يمكن أن تمنحك الموسيقى السلام

يمكن أن يساعدك الاستماع إلى الموسيقى أثناء النوم على الاسترخاء. خاصة إذا تم تشغيل الأغنية بسرعة 60 إلى 80 نبضة في الدقيقة (نبضة في الدقيقة). يتناسب هذا بشكل أفضل مع معدل ضربات القلب أثناء الراحة بحيث يجعل الجسم أكثر هدوءًا.

نصائح للاستماع الآمن للموسيقى أثناء النوم

يدعي الكثير من الناس أنهم يستفيدون من الموسيقى في المساعدة في التغلب على اضطرابات النوم وتحسين نوعية النوم. إذا كنت ترغب في تجربتها ، يمكنك اختيار الأغاني الممتعة التي تعجبك ، خاصة تلك ذات الإيقاعات البطيئة حتى 60-80 تغلب في الدقيقة.

يمكنك أيضًا اختيار أغنية من قوائم التشغيل على وجه التحديد من تطبيق موسيقى تم تصميمه ليكون بمثابة تهويدة. يمكن أن تكون الأغاني الهادئة تهويدة جيدة. تعد أنواع الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الجاز أيضًا خيارات عديدة للتعامل مع اضطرابات النوم.

إذا كنت في حيرة من أمرك بشأن أيهما أفضل بالنسبة لك ، فحاول الاستماع إلى أنواع مختلفة من الموسيقى قبل النوم ومعرفة أيها يعمل بشكل أفضل للحصول على نوم أفضل.

نصيحة أخرى للاستماع الآمن للموسيقى أثناء النوم هي اختيار الاستماع إليها عبر الراديو ، بدلاً من استخدام سماعات. يمكنك اتخاذ هذا الإجراء لتجنب تشغيل الموسيقى بمستوى صوت مرتفع جدًا ، أو يمكنك اختيار وضع مكبر الصوت إذا كنت تستمع إلى الموسيقى على هاتفك.